أقسام الكتاب

تمهيد

قضيتُ سنوات عدّة كمرسلٍ في أفريقيا، وتحققت كم هو كبير جوع هذه القارة للتعرُّف على الإيمان، وذلك لدى المسيحيين والمسلمين. فالمساعدة الكبرى، عدا المساعدة الماديَّة، هي كيف نُجيب على الجوع الذي تكلَّم عنه السيِّد المسيح قائلًا: «طوبى للجياع والعطاش إلى البِر فإنهَّم يشبعون». هذه الاعتبارات أوحت هذا الكتاب. إنَّه يهدف إلى مساعدة الناطقين باللغة العربيَّة والطالبين الإيمان المقدَّس من خلال المعموديَّة المقدَّسة، لكي يتعرَّفوا على الله الذي هو المحبّة. وهذا هو معنى عنوان هذا الكتاب: «طريقنا إلى الله».

بالطبع يوجد باللغة العربيَّة كُتُبٌ تشرح الإيمان المسيحي. ولكن حتى الآن لا يوجد كتاب موجَّه بنوع خاص إلى الذين يريدون أن يتعرَّفوا على مبادئ الإيمان المسيحي، فيكون بمثابة تعليم مسيحي كاثوليكي. من المؤكد أنه كان بالإمكان أن نختار كتابًا أوروبيًّا يشرح المبادئ المسيحيَّة. ولكن لا يأخذ بعين الاعتبار متطلبات التعابير اللغويَّة والثقافيَّة والدينيَّة للقارئ العربي. وهكذا لا يحُقِّق الغاية المنشودة من تأليفه ونشره. ولهذا وضعنا هذا الكتاب الخاصّ الذي يُعتبر طريقًا إلى معرفة الإيمان المسيحي، بحيث يقود القارئ الراغب في معرفة الله، وقبول المعموديَّة المقدَّسة، التي تجعله عضوًا في كنيسة المسيح .

يحتوي هذا الكتاب على التعاليم الكتابيَّة (من نصوص الكتاب المقدَّس) والعقائديَّة والليتورجيَّة، ويشرح التعليم المسيحي الصّحيح، بحيث يُلبِّي حاجة القارئ للتعرُّف إلى الإيمان المسيحي الغريب عنه. ويُرشده إلى التعمُّق في تعاليم الإنجيل المقدَّس، التي تقوده إلى الخلاص، وإلى قِيَم النعمة الإلهيَّة، وفضائل الإيمان والرجاء والمحبة، والرحمة والعدالة. نأملُ أن يُساعد هذا الكتاب، الفريد من نوعه، طالب المعموديَّة في أمورٍ ثلاثة: كيف يؤمن، وكيف يُصلّي، وكيف يعيش كمسيحيّ حقيقي.

الأب الدكتور أندرو هالمبــــا
مدير منطقة الشرق الأوسط في ”عون الكنيسة المتألمة“